سبب التأسيس

سبب التأسيس

بعد دراسة التجارب الأمريكية والألمانية في مجال دعم طلاب الجامعات، وجدنا أنه تم مراعاة معيارين أساسيين. وهما: الجودة والكمية.

في التجربة الأمريكية، تكون الأفكار الأصلية وإبداع الطلاب في نطاق تخصصهم في المقدمة، ويتم أخذ الجودة والتنوع كأساس.

أما في التجربة الألمانية، تم أخذ عدد الطلاب في نفس مجال التخصص على مستوى الدولة كأساس.

وبالنظر إلى العلاقة بين الفرص الأكاديمية التي تقدمها الجامعات للطلاب وبيئات التطبيق التي أنشأها السوق والقطاعات، لوحظت فجوات كبيرة في بلدنا تركيا.

السياسات والتحركات نحو تحسين التنمية والنفوذ العالمي والقوة في السنوات العشرين الماضية في جميع المجالات تكشف عن رؤية لتركيا الجديدة.

وبينما أشارت البيانات الإحصائية لـ YÖK في مجال التعليم، أن عدد الجامعات الحكومية والتأسيسية في تركيا بلغ 76 في عام 2000، ووصل هذا الرقم إلى 193 اعتبارًا من عام 2016.

في حين أن عدد الطلاب الذين يدرسون في المرحلة الجامعية وما فوق في العام الدراسي 2000-2001 كان بإجمالي 1،587،038 طالب، فقد بلغ 14،397،974 طالب وفق معطيات العام الدراسي 2016-2017.

وبالنظر إلى الزيادة البالغة 900% في عدد الطلاب، فإن أهمية التعاون بين الجامعات / ومختلف القطاعات الاقتصادية تكتسب أهمية أكبر.

بناءً على هذه البيانات والاحتياجات، تم تأسيس وقف غازي من خلال الشعور بالحاجة إلى مؤسسة تركية من شأنها أن تنشئ صلة بين الحياة التجارية وطلاب الجامعات. ويهدف الوقف إلى الاستفادة من تنمية ا